المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل كتبت موضوعا جميلاً ...فمدحوك عليه؟؟؟ أو تكلمت كلمةً فأعحبت بها ؟ إذاً أنت مدعو هنا


حكآية حلآ
12-11-2010, 03:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

http://img829.imageshack.us/img829/2317/roseborder.gif
يكتب بعضنا أحياناً مقالاً

جميلاً مرصعاً ببديع اللفظ ومزيناً بجميل المعنى.. أو يخطب خطبة عصماء تذرف منها

العيون وتوجل منها القلوب.. أو يتكلم كلمة يأسر بها الألباب ويشد به العقول ويطرب بها

المسامع، فيجد عندها سيل من المديح والشكر و قائمة طويلة من الثناء العطر على ما

بذل وقدم. وليس في ذلك غضاضة لأننا مأمورون بشكر من أحسن إلينا وقد قال صلى

الله عليه وسلم فيما رواه أبو داود
( من لم يشكر الناس لم يشكر الله)
وقال:
(من صنع إليكم معروفاً فكافئوه فإن لم تجدوا فبكلمة طيبة )


http://img829.imageshack.us/img829/2317/roseborder.gif

لكن ما أردت التنبيه عليه هو أن

ذلك السيل من المديح والثناء، قد يكون باب فتنة عظيمة على العبد المسكين.. وربما

يصل به الحال إلى فساد نيته بعد ذلك فيكتب لأجل أن يمدح ويشكر فحسب وعلامة ذلك

أنه يحزن إذا لم يجد فيما بعد ما وجد سابقاً من الشكر والثناء، لأن النفس بطبيعتها

عاشقة للمدح محبة له وهي ضعيفة أمامه يسهل أن يؤثر فيها جداً ، فيسري إليها الداء

الفتاك المحبط للأعمال ، المذهب لأجرها الذي يصلح أن أسميه ( الآكلة) ليس آكلة

الجسم ولكن آكلة الحسنات وهو داء العجب أعاذنا الله منه. فالعبد معرض إذا توالى عليه

المديح على حسن كلامه وقوله لأن يصاب به، لكن أطباء القلوب قد وضعوا لنامن

الوصفات العلاجية والوقائية ما يدفع عن هذا بإذن الله هذا الداء .


http://img829.imageshack.us/img829/2317/roseborder.gif

والحق أنني أعجبت جداً

بوصفة علاجية رائعة لطبيب القلوب الفذ العلامة ابن القيم رحمه الله هذه الوصفة لم

أعجب لأن ابن القيم قالها فحسب ولكني والذي لا إله غيره طبقتها على نفسي في

مواطن عديدة فوجدت لها أعظم الأثر في علاج هذا الداء ودفعه بإذن الله تعالى، هذه

الوصفة الرائعة ذكرها ابن القيم رحمه الله في كتابه الفوائد 1/152 فقال رحمه الله :

(أعلم أن العبد إذا شرع في قول أو عمل يبتغي فيه مرضاة الله مطالعاً فيه منة الله

عليه به وتوفيقه له فيه وأنه بالله لا بنفسه ولا بمعرفته وفكره وحوله وقوته بل هو بالذي

أنشأ له اللسان والقلب والعين والأذن فالذي من عليه بذلك هو الذي من عليه بالقول


http://img829.imageshack.us/img829/2317/roseborder.gif


الفعل فإذا لم يغب ذلك عن ملاحظته ونظر قلبه لم يحضره العجب الذي أصله رؤية نفسه

وغيبته عن شهود منة ربه وتوفيقه وإعانته ومن هذا الموضع يصلح الله سبحانه أقوال

عبده وأعماله ويعظم له ثمرتها أو يفسدها عليه ويمنعه ثمرتها فلا شيء أفسد للأعمال


من العجب ورؤية النفس فإذا أراد الله بعده خيرا أشهده منته وتوفيقه وإعانته له في كل

ما يقوله ويفعله فلا يعجب به ثم اشهده تقصيره فيه وأنه لا يرضى لربه به فيتوب إليه

منه ويستغفره ويستحي أن يطلب عليه أجرا فالعارف يعمل العمل لوجه مشاهدا فيه

منته وفضله وتوفيقه معتذرا منه إليه مستحييا منه إذ لم يوفه حقه والجاهل يعمل

العمل لحظه وهواه ناظرا فيه إلى نفسه يمن به على ربه راضيا بعمله فهذا لون وذاك

لون آخر..) انتهى كلامه رحمه ملخصاً.. وخلاصته أنه في اللحظة التي تعجب نفسك فيها

عندما تسمع المديح أو الثناء أو حتى أثناء القول أو الكتابة في تلك اللحظة تذكر أن الله

هو الذي من عليك بنعمة اللسان الذي تنطق به، واليد التي تكتب بها


http://img829.imageshack.us/img829/2317/roseborder.gif

وأنه لولا الله

تعالى لما تكلمت بكلمة ولا كتبت حرفاً فغب عن شهود نفسك في العمل إلى شهود

نعمة الله وحده عليك بتلك الجوارح العظيمة التي أديت بها ذلك العمل، ومن عجيب

حرص السلف على دفع العجب عن النفس ماوراه ابن سعد في الطبقات عن عمر ابن

عبد العزيز رحمه الله أنه انه كان إذا خطب على المنبر فخاف على نفسه العجب قطعه

وإذا كتب كتابا فخاف فيه العجب مزقه ويقول اللهم أني أعوذ بك من شر نفسي) ومن

أروع ما ورد عن السلف رضي الله عنهم في علاج هذا الداء تلك الوصفة الذهبية الرائعة

للإمام الكبير أبي عبد الله محمد بن أدريس الشافعي رحمه الله
حيث قال فيما ذكره عنه

الذهبي رحمه الله في سير أعلام النبلاء:
" إذا أعجبتك نفسك فتذكر: رضا من تطلب.....

وفي أي نعيم ترغب........ ومن أي عذاب ترهب..." ..
http://img829.imageshack.us/img829/2317/roseborder.gifهل كتبت موضوعا جميلاً ...فمدحوك عليه؟؟؟ أو تكلمت كلمةً فأعحبت بها ؟ إذاً أنت مدعو هنا (http://www.lamst-a.com/vb/showthread.php?t=7226)

لبـے خفوقيـے
01-07-2011, 10:43 PM
موضوع راااااااااااااائع

لاعدمنا من ابداعاتك غلاي

دمتي بسعاده

×××

ليل الشتاء
03-10-2011, 01:01 PM
متميزة في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك

الياقوت
05-12-2011, 08:21 AM
متميزة دائماً تمنياتي بالتوفيق تقبلي مروري

الليث الأبيض
12-22-2011, 08:17 PM
:1 (44):الله يعطيك العافيه0